غضبٌ كبيرٌ في الشمالِ السوري بعدَ الإساءةِ للنبي محمّدٍ ﷺ

تحرير: ليث العلي

أثار نشرُ منهاجٍ مطبوعٍ للمرحلة الابتدائية غضباً كبيراً في الشمال السوري المحرَّر نتيجة احتواءه على الإساءة للنبي محمد ﷺ.

ونشر ناشطون صفحاتٍ من كتاب “السيرة النبوية” للصف الأول الابتدائي الذي تمَّ طباعته لتوزيعه على المدارس في الشمال السوري المحرَّر، وتحتوي رسوماً معبّرةً ومسيئة للنبي محمد ﷺ وزوجاته وأصحابه.

وبحسب ناشطين فإنَّ هذا المنهاج تمَّ توزيعه على مدارس في مدينتي الراعي وقباسين وريفها، وهو مجهّزٌ لطباعته في كافة مدارس الشمال السوري المحرَّر، وقد أشرف على صياغته وكتابته عددٌ من المختصين بالشأن التربوي السوريين، وقامت بطباعته وزارة التربية التركية.

ونشرَ “جلال التلاوي” رئيسُ اتحاد الإعلاميين السوريين مقطعاً مصوّراً باسم مجموعة من ثوار وناشطي المناطق المحرَّرة يدين ويستنكر فيه توزيعَ المناهج على المدارس في الشمال السوري، والتي احتوتْ على إساءة للنبي محمد ﷺ، كما طالبوا بحرقِ وإتلاف هذه النسخ المسيئة وتوثيقِها وعدم نشرها، ومحاسبة المسؤولين عن إيصال هذه النسخ إلى المناطق المحرَّرة.

وكتب الناشط “محمود الدمشقي” على صفحته في “فيسبوك” : “والله لو رسموا هالصورة بفرنسا لتقوم الدنيا بالصراخ ( إلا رسولَ الله )
أما بالمناطق المحرَّرة معليش
.وينك يا مفتيييييييييييييي”

وبحسب مراسل شامنا فإنَّ قوات الشرطة العسكرية في مدينة جرابلس شرقي حلبَ قامت بمصادرة الكتبِ الموجودة في مدارس جرابلس والتي تحتوي على إساءة للنبي، وقامت بحرقِها بالقرب من دوارِ الشهداء وسطَ المدينة.

أما الحكومة السورية المؤقّتة فنفت مسؤوليتَها عن طباعة هذا المنهاج مؤكّدةً أن مناهجَها مطبوعةٌ من قِبل “قطر الخيرية” وممهورةٌ بخاتم الحكومة، كما أنَّ مناهجَها لا تحتوي على كتابِ السيرةِ النبويةِ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى