“قاآني” يتفقّدُ ميليشيا “فاطميون” في سوريا

نشرت وسائل إعلام تابعة لميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني صورةً لقائد ميليشيا فيلق القدس “إسماعيل قاآني”، التقطتْ خلال تواجده في الأراضي السورية.

وسائل الاعلام أكّدت عبرَ “تيليجرام” أنَّ الصورة تظهر قاآني أثناء تفقّده مقرَّ ميليشيا “لواء فاطميون” الأفغاني المدعوم من إيران في سوريا، بينما لم تنشرْ ميليشيا “الحرس الثوري” بيانات رسمية بهذا الخصوص.

وعزّزت الميليشيات الإيرانية “فاطميون” و”زينبيون” المدعومة من ايران والقادمة من أفغانستان وباكستان مواقعها العسكرية في وقت سابق بمناطق شرقي الرقة بعشرات الآليات العسكرية.

كما أجرت تدريبات عسكرية لعشرات من عناصرها، في منطقة صكور ببادية البوكمال بدير الزور.

يُذكر أنَّ “علي خامنئي” عيَّنَ العميد “إسماعيل قٱني” قائداً جديداً لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، خلفاً لـ” قاسم سليماني” الذي قُتل بغارة امريكية بالقرب من مطار بغداد.

في سياق منفصل، قال التلفزيون الرسمي الإيراني، أمس الجمعة، إنَّ عنصراً في ميليشيا “الحرس الثوري”، يدعي “رضا سفدري”، كان يعمل “مستشاراً عسكرياً” داخل سوريا، قُتل بانفجار لغمٍ يوم الخميس، دون ذكر رتبته العسكرية” .

لافتاً إلى أنَّ “تشييع جنازة العنصر سيقام السبت، في مسقط رأسه بمدينة ميانه التابعة لمحافظة أذربيجان الشرقية”.

يُشار إلى أنَّ إيران التي لها عناصر من ميليشيا “الحرس الثوري” في سوريا، تصفُ قواتها العسكرية بـ”المستشارين” وليس بـ “المقاتلين”.

وحسب منظّمات حقوقية فقد وصلَ تعدادُ الإيرانيين والميليشيات الموالية لها من جنسيات سورية وغيرِ سورية في المنطقة إلى أكثرَ من 25 ألفاً.

وتخضع المنطقة الممتدة بين مدينتي البوكمال والميادين في ريف دير الزور الشرقي لنفوذ إيراني، عبرَ ميليشيات موالية لها تقاتل إلى جانب قوات الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى