لافروف: أمنُ إسرائيلَ في سوريا من أولوياتِنا

تحرير: ليث العلي

أكّد وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” اليوم الخميس 9 أيلول أنَّ أمنَ إسرائيل في سوريا هو من أولى الأولويات لدى موسكو.

جاء كلامُ لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك له اليوم مع نظيره الإسرائيلي “يائير لابيد” في العاصمة الروسية “موسكو” مؤكّداً أنَّ هناك مصالح مشروعة لموسكو مثل مصالح أمن إسرائيل التي هي من أهمّ الأولويات بالنسبة لبلاده في سوريا.

وأشار لافروف بحسب مانقلت “روسيا اليوم” إلى أنَّ الوضعَ في سوريا معقّدٌ لكثرةِ اللاعبين الخارجيين الذين لديهم مصالح خاصةً بهم، كما أنَّ بلادَه تعارض استخدام الأراضي السورية لمهاجمة إسرائيل أو أيِّ بلد آخر، موضّحاً أنَّ العسكريين الروس والإسرائيلين يعقدون اجتماعات لبحثِ هذا الأمر.

وزعم وزير الخارجية الروسي أنَّ العقوبات التي فرضت على (نظام الأسدِ) غير قانونية وتمنعُ من إعادة إعمار سوريا، على حدِّ زعمِه.

وفيما يخصُ تطوّرات الوضع بدرعا قال لافروف إنَّه لا إمكانية لوجود مساحات تسيطر عليها (جماعاتٌ مسلّحةٌ) إلا (قوات الأسد)، موضحًا أنَّ جميعَ الأسلحة الثقيلة سيجري تسليمُها، وأنَّ المقاتلين المحليين سيحتفظون بسلاحهم الفردي، وسيصحبون معهم بعد الانتهاء من مباحثات لتحديد الجهة التي سيذهبون إليها، إذ لا يمكنهم البقاءُ في درعا،على حدِّ تعبيره.

ومن جانبه قال وزير الخارجية الإسرائيلي “يائير لابيد” إلى أنَّه لن يكون هناك استقرار في سوريا أو الشرق الأوسط في حال استمر الوجود الإيراني في المنطقة، مُعتبراً أنَّ إيرانَ تدعم الإرهاب هناك وتقدّم أسلحة متطوّرة، كما أنَّ إسرائيل لن تقفَ مكتوفة الأيدي حيالَ ذلك، بحسب وصفِه.

تجدر الإشارة إلى أنَّ صحيفة “الشرق الأوسط” نقلت عن مصدرٍ روسي مطّلع في شهرِ تموز الماضي أنَّ موسكو نفدَ صبرُها مع إسرائيل في سوريا، وتخطط لتغيير سياساتها تجاه الضربات الجويّة الإسرائيلية على سوريا،وذلك بعد فترة من انطلاق القمّة الرئاسية التي جمعت بين الرئيسين الأمريكي “جو بايدن” والروسي” فلاديمير بوتين” في شهرِ حزيران الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى