مجلسُ الأمنِ يؤجّلُ التصويتَ على قرارِ تمديدِ المساعداتِ إلى سوريا

رغد سرميني

قرّر مجلس الأمن الدولي تأجيلَ التصويت على تمديد آلية إدخال المساعدات عبرَ الحدود إلى الأراضي السورية من دون موافقة (نظام الأسد)، بعدما كان مقرّراً عقدَ جلسةٍ للتصويت اليوم الخميس، ذلك في محاولة لتليين موقف روسيا.

وقال دبلوماسي لوكالة “فرانس برس”: إنَّ الفكرة الآن هي إجراء التصويت الجمعة، بينما أكَّد مصدر آخر “إنَّ التأجيل يمنح مزيداً من الوقت لاستكمال المفاوضات”.

وينتهي يوم السبت 10 تموز تفويضُ الأمم المتحدة لإدخال المساعدات عبر الحدود، الذي دخل حيزَ التنفيذ عام 2014، حيث تمَّ تخفيضه بشكل حادٍّ في عام 2020، بضغط من روسيا.

وبحسب مصادر عدَّلت إيرلندا والنرويج مساء الأربعاء، على مشروع القرار الذي ينص على تمديد العمل لمدَّة سنة بآلية إدخال المساعدات العابرة للحدود إلى سوريا من منفذِ “باب الهوى” الحدودي مع تركيا، وتوسيع نطاق هذه الآلية بحيث تشمل أيضاً “معبر اليعربية” الحدودي مع العراق،

وأفاد دبلوماسيون أنَّ إيرلندا والنرويج تخلّتا عن طلب إعادة فتح معبر اليعربية وأبقتاه فقط على معبر باب الهوى، ذلك في محاولة إقناع روسيا بتليين موقفها.

وكان الأمين العام للأمم المتّحدة “أنطونيو غوتيرش” قد حذَّر مجلس الأمن من عواقب وخيمة في حال فشله في تجديد التفويض الخاص بإدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا باستخدام معبرِ “باب الهوى”.

الجدير ذكرُه، أنَّ صدور قرار تمديد المساعدات من قِبل مجلس الأمن في الأمم المتحدة يتطلّب موافقة 9 دول على الأقلِّ من أعضائه الـ15، بشرط ألا يواجه أيّ اعتراض من قبل أعضائه الـ5 الدائمين كروسيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى