مصدرٌ عسكريٌّ يوضّحُ لـ”شامنا” تفاصيلَ الحملةِ الأمنيّةِ في مدينةِ جرابلسَ

أوضح مصدرٌ عسكري في الجيش الوطني السوري تفاصيل الحملة الأمنيّة التي أطلقها صباح اليوم في مدينة جرابلس شرقي حلبَ، بهدف إلقاء القبض على مطلوبين بتهمِ القتل وتجارة المخدّراتِ.

وقال المصدر العسكري الذي فضّل عدمَ الكشف عن اسمه لـ”شامنا” أنَّ 17 شخصاُ من المطلوبين الذين كانوا هدفاً للحملة في مدينة جرابلس سلّموا أنفسهم للجيش الوطني والشرطة العسكرية في المدينة.

وأكّد أنَّ الحملة مازالت مستمرّةً في مدينة جرابلس حتى يتمَّ إلقاءُ القبضِ على كافة المطلوبين، مشدِّداً على أنَّ الجيش الوطني سيضرب بيد من حديد كلَّ من يحاول زعزعةَ الأمن والاستقرار في المناطق المحرَّرة.

وفرضَ الجيش الوطني السوري منذ الساعة الحادية عشرة صباح اليوم حظراً للتجوال في مدينة جرابلسَ، كما قام بإغلاق تامٍ لجميع مداخل المدينة ومنعَ دخول وخروج أيِّ شخصٍ.

وجاءت الحملة بعد أنْ شهدت مدينةُ جرابلس يوم الجمعة الفائت اقتتالاً بين عشيرتين أدّى إلى سقوط قتيل وإصابة آخرين بجروح في مركز المدينة وقرية تلّ شعير غربَها، بسبب ثأر قديم بينهما.

وكان الجيش الوطني السوري قد أطلق عدَّة حملات سابقة ضدَّ “الخارجين عن القانون” في المناطق المحرَّرة، وألقى القبضَ على المطلوبين وقدَّمهم للقضاء.

يُشار إلى أنَّ الأهالي في المناطق المحرَّرة باتوا يتخوفون من الاقتتال العشائري وانتشار السلاح بشكلٍ عشوائي، بالإضافة إلى كثرةِ عمليات التفجير التي تستهدف المناطق السكنية والتي تقفُ ميليشيا (قسد) وراءَ أغلبِها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى