معرضٌ في أعزازَ لإحياءِ ذكرى مجزرةِ الكيماوي بالغوطةِ الشرقيّةِ ( صور)

تحرير: ليث العلي

أقام فريق أزرق معرضاً في مدينة أعزاز شمالي حلبَ، تحت عنوان “لا تخنقوا الحقيقة” وذلك للتذكير بمجزرةِ الكيماوي التي ارتكبها (نظامُ الأسد) عام 2013 في الغوطة الشرقية.

وفي تصريح خاص لـ”جريدة شامنا” قالت “سنا عبود” منسّقة فريق أزرق: أنَّنا وبالتعاون مع وحدة المجالس المحلية أقمنا هذا المعرض والذي يجسّد صورة ما حصل في ٢١/٨/٢٠١٣؛ تلك الليلة العصيبة على أهالي الغوطة الشرقية وتسليط الضوء على صمتِ المجتمع الدولي عن هذه الجرائم المرتكبة بحقِّ الشعب السوري الأعزل.

وارتكب (نظام الأسد) مجزرةً في غوطة دمشق الشرقية بتاريخ 21/8/013، بعد أنْ قصفَ الغوطة بغاز الأعصاب “السارين” المُحرَّم دولياً وراح ضحيتها ما يزيد عن 1300 شهيدٍ وأكثرَ من 9000 مصابٍ؛ غالبيتُهم من الأطفال والنساء.

وفي لحظة قصف الغوطة الشرقية بغاز السارين كانت لجنة التفتيش الدولية التابعة للأمم المتحدة موجودةً في دمشق وقد عاينت مواقع القصف وبقايا الصواريخ وأخذت عيّناتٍ من التربة، بالإضافة إلى إجرائها عشرات المقابلات مع ناجين من المجزرة، وأكَّدت بعد أسبوعين بأنَّ الهجوم حصل بغاز السارين.

تجدر الإشارة إلى أنَّ منظَّمة “هيومن رايتس ووتش” أكَّدت بعد أكثرَ من أسبوعين من الهجوم حصولها على أدلّة توضّح وقوف (نظام الأسد) وراءَ مجزرة الغوطة، ومنذ ذلك الحين مايزال النظام طليقاً دون محاسبةٍ من المجتمع الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى