مقتلُ قياديٍّ بارزٍ في الحرسِ الثوري الإيراني بسوريا

لقي قيادي بارز في صفوف الحرس الثوري الإيراني مصرعه بظروف غامضة، حسبما أعلنت وسائل إعلام محليّة.

وأعلنت وكالة “تسنيم” الإيرانية مقتل القيادي في الحرس الثوري الإيراني “سيد أحمد قريشي” دون أنْ تُحدّد مكان مقتله.

وأشارت إلى أنَّ قريشي كان قد وصل إلى سوريا إلى جانب عددٍ من القادة والمستشارين الإيرانيين عام 2013، لقيادة مجموعات تقاتل إلى جانب (نظامِ الأسدِ)، مضيفةً أنَّه أحد المحاربين القدامى في الحرس الثوري.

وذكرت مصادر محليّة أنَّ قريشي هو قائد ميليشيات “لواء فاطميون” التابع للحرس الثوري، مرجّحةً أنْ يكون قد قتل في بادية المسرب غربي دير الزور في هجوم تعرّضتْ له الميليشيات الإيرانية منذ أيام.

تجدر الإشارة إلى أنَّ إيران تدخلت في سوريا عسكرياً وزجّت بآلاف المقاتلين من ميليشيات الحرس الثوري لدعم (نظامِ الأسدِ) الذي شنَّ حرباً شاملة على الشعب السوري منذ عام 2011.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى