مقتلُ قياديٍّ مرتبطٍ بقنديلٍ وإصابةُ عناصرَ لـ”قسدٍ” بانفجاراتٍ في ريفِ ديرِالزورِ

لقي قياديٌٌ في ميليشيا “قسد” مصرعَه وأُصيب آخرون جرَّاء انفجارات استهدفت سيارتين للميليشيا بريف مدينة دير الزور شرقي سوريا.

وأفاد مراسلُ شامنا أنَّ مسؤولَ التسليح في ميليشيات “قسد” وأحدَ كوادر قنديل المدعو “جوان آفا” قُتِل وأُصيب اثنان آخران جرَّاء انفجار عبوة ناسفة بسيارة تابعة لقيادة الفوج 13 دفاع ذاتي التابع لـ”قسد”، وذلك على الطريق الزراعي بين منطقة الحريجية والخابور شمالَ شرقي دير الزور.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ ميليشيا قسدٍ استنفَّرت قواتُها في المنطقة من خلال نشرِ الحواجز وتعزيزها على مداخل منطقة الحريجية وريف مدينة الصور بريف دير الزور، تبعها تحليقٌ مكثّفٌ لمروحياتٍ تابعة للتحالف الدولي.

وأكَّد مراسلنا أنَّ أربعة عناصر تابعين لميليشيا قسد أُصيبوا بينهم إصابةٌ خطيرة نتيجةَ انفجار لغم أرضي كان مزروعاً على جانب الطريق في بلدة محيميد غربي مدينةِ دير الزور.

وتُعتبر المنطقة التي وقعَ فيها الانفجاران منطقة يتواجد فيها حواجزُ لميليشيا “قسد” بشكل مكثّفٍ، كما أنَّها تشهدُ بين الحين والآخر انفجاراتٍ تستهدف قادةَ وعناصرِ الميليشيات.

وفي الثامن من الشهر الجاري لقي عنصران تابعان لميليشيا “قسد” مصرعَهم جرّاءَ استهداف مسلحين مجهولين سيارةً عسكريّةً كانت تقلُّهم في بلدة الشعفة شرقي محافظة دير الزور، وأُصيب عنصرٌ في الثاني عشر من نفس الشهر بجروح خطيرة بعد إطلاق مسلحين الرصاصَ على دورية تابعة لـ”قسد” في بلدة الصور شمالَ المحافظة.

تجدرُ الإشارة إلى أنَّ عمليات الاستهداف باتتْ تشكل مصدرَ رعبٍ لقادة وعناصر ميليشيا “قسد”، خاصةً مع كثرة الاستهدافات بالعبوات الناسفة أو الاستهداف بالرصاص الحي، بالإضافة إلى عمليات الخطف التي تحصل في ريف دير الزور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى