مندوبةُ بريطانيا في الأممِ المتحدةِ: إيرانُ سببُ الأزمةِ المأساويّةِ في سوريا

أكّدت مندوبة بريطانيا الدائمة في الأمم المتحدة “بربارة وودوارد” أنَّ ما يحدث في سوريا إحدى أكثر الأزمات مأساوية في العالم، وأنَّ إيران أصبحت جزءاً كبيراً من هذه المأساة.

وقالت في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط” إنَّ سوريا تشهد إحدى أطول النزاعات في العالم، كما أنَّها باتت إحدى أكثر أزمات اللاجئين مأساوية في العالم، مشيرةً إلى أنَّ 13 مليون سوري بينهم مليونا طفلٍ بحاجة ماسّة إلى المساعدات الإنسانية وأنَّ هذا الرقم يشكّل أكثرَ من عدد سكان مدينة الرياض السعودية ولندن البريطانية.

وأكَّدت السفيرة البريطانية أنَّ إيران باتت جزءاً لحدوث أكبر مأساة بالعالم في سوريا، بالإضافة أنَّها تواصل دعمَ الميليشيات الحوثية في اليمن بدلاً من المساعدة في التوصّلِ إلى وقفِ إطلاقِ النار.

ويأتي كلامُ المبعوثة البريطانية في ظلِّ الدعم الكبير الذي تقدّمه إيرانُ لـ”نظام الأسد” من خلال وصول كميّاتٍ كبيرة من النفط والأموال والجنود لدعم النظام بالرغم من فرض العقوبات على طهران وحلفاء النظام.

ومنذ أيام أكََّد تقرير استخباراتي لوزارة الدفاع الأمريكية أنَّ إيران تسعى لمساعدة بشار الأسد في إعادة تأكيد سيطرته على البلاد، بينما تتنافس مع موسكو لتأمين فرص اقتصادية ونفوذ طويلِ الأمد في سوريا، أما أهداف ميليشيا حزب الله الأساسية في سوريا فتتمثّل في الحفاظ على الأمن على طولِ الحدود اللبنانية – السورية، والحفاظِ على عقد إعادة الإمداد من طهران.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى