منسّقو استجابةِ سوريا: 37 شهيداً واستهدافِ 8 منشآتٍ حيويّةٍ خلالَ ثلاثةِ أسابيعَ

وثّق فريقُ منسّقو استجابة سوريا استشهادَ 37 مدنيّاً واستهدافَ 8 منشآت حيوية من قِبل نظام الأسد وروسيا منذُ بداية شهر حزيران الجاري.

وأوضح الفريق في تقريرٍ له اليوم الاثنين أنَّ عدد الخروقات لاتفاق وقفِ إطلاق النار في شمالِ غربِ سوريا من قِبل نظام الأسد وروسيا منذ مطلَعِ حزيران وحتى تاريخ اليوم بلغ 308 خروقاتٍ للاتفاق.

وأكّد منسقو استجابة سوريا أنَّ الخروقات المستمرّة تسبَّبتْ باستشهاد 37 مدنيّاً بينهم 5 أطفالٍ و6 نساءٍ وكوادرُ إنسانيّة، وإصابة أكثرَ من 52 مدنيّاً من بينهم 9 أطفال و6 نساء، بالإضافة إلى استهداف أكثرَ من 8 مراكز ومنشآت حيوية في شمالِ غربي سوريا.

وطالب الفريق في تقريره كافةَ الفعاليات الدوليّة العملَ بشكلٍ فعّالٍ على وقفِ إطلاق النار في شمال غربي سوريا، وإيقافِ استهداف البُنى التحتية والتوقُّفِ عن استهداف المدنيين بهدف إرغامهم على النزوح.

وشدّد على عدم قدرة المنطقة على تحمُّل أيِّ موجة نزوح جديدة، خاصةً في مناطق المخيّمات التي تشهد اكتظاظاً سكانيّاً بشكل كبير.

ووثّق فريق الدفاع المدني السوري منذ صباح اليوم استشهاد 7 مدنيين وإصابة 12 آخرين بينهم نساء وأطفال جرّاءَ القصف المدفعي العنيف من قِبل قوات النظام وروسيا على بلدات البارة وإحسم بجبل الزاوية والمسطومة بريف إدلب الجنوبي.

وأشار الدفاع المدني إلى أنَّ التصعيد على ريف إدلبَ الجنوبي وسهلِ الغاب يستمرُّ للأسبوع الثالث دون أيِّ تحرُّكٍ دولي أو محاولة إيقافه، موضِّحاً أنَّ 31 شخصاً استُشهدوا بينهم طفلان وجنين و4 نساء ومتطوّعٌ في الدفاع المدني، بالإضافة إلى إصابة 64 آخرين بينهم نساء وأطفال.

الجدير بالذكر أنَّ نظام الأسد وروسيا باتوا يتعمَّدون استهداف المناطق السكنية والمنشآت الحيوية في الشمال السوري وذلك باستخدام قذائف كراسنبول المتطوّرة التي تُستخدم في القصف دون وجودِ أيِّ رادعٍ لحماية المدنيين أو المنشآت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى