نائبةٌ في البرلمانِ الأوروبي تتضامنُ مع أهالي درعا البلدِ المحاصرةِ من قِبل (نظامِ) الأسدِ

تضامنت النائبة الألمانية في الاتحاد الأوروبي “كاترين لانغزيبن”، مع أهالي أحياءِ درعا البلد التي تحاصرُها قواتُ الأسد، منذ 24 حزيران الماضي.

وشاركت “لانغزيبن” النائبة عن حزب “الخضر الألماني” في الاتحاد الأوروبي أمس الأحد 4 تموز، في الحملة الإلكترونية التي أطلقها ناشطون من درعا، لتسليطِ الضوء على ما تتعرَّضُ له أحياء درعا البلد، وفقاً لموقع “تجمّعِ أحرار حوران”.

وقالت “لانغزيبن” على صفتحها في فيسبوك إنَّ “(نظام) بشار الأسد يفرض الحصار على 40 ألف شخصاً في محافظة درعا، وحملت يافطةً كُتبت عليها “Freedom4Daraa”، وهو وسم الحملة عبرَ وسائل التواصل الاجتماعي.

تعتبر “لانغزيبن” من أبرز السياسيين الأوروبيين الداعمينَ للثورة السورية، وقضايا اللاجئين فيها، إلى جانب دفاعها عن حقوق الإنسان.

وسبق أنْ نشرت النائبة الألمانية في آذار الماضي، قائلة “هناك رئيس (الأسد) يعتقد أنَّه انتصر في الحرب بشروطه، لكنَّه ينسى ما فقده شعبه ومستقبل بلد بأكمله”، مؤكّدةً أن “حماية الفئات الأكثرِ ضعفاً في سوريا هي أولوية قصوى”.

ودعتْ “لانغزيبن” إلى إنشاء محكمة جرائمِ حربٍ في سوريا، مشيرةً إلى أنَّ أكثر الضحايا هم المعتقلون لدى (نظام) الأسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى