نجاةٌ من الموتِ، بعدَ حادثٍ مروّعٍ على طريقِ إدلبَ سرمينَ

رغد سرميني

إصابةُ رجلٍ بجروح ظهر يوم الأربعاء 14 تموز، نتيجةَ تعرّضه لحادث بسيارته وخروجها عن مسارها على طريق إدلب سرمين شرقَ مدينة إدلبَ.

وقالت “الدفاع المدني” عبرَ صفحتِها على الفيسبوك، إنَّ فُرقها أسعفت المصابَ إلى المشفى ورفعت السيارة من طرفِ الطريق.

وبتصريحٍ خاصٍ لشامنا، قال رئيس المجلس المحلي لدى مدينة سرمين المهندس “علي طقش” إنَّ مدينة سرمين تعاني من خسائر بشرية بسبب حوادث السير، حيث سُجِّل حوالي 7 حوادث خلال الشهرين الفائتين، أزهقت أرواح 4 شبّانٍ من المدينة، ورجلين كبيرين في السنّ من النازحين إلى المدينة، إضافةً إلى إصابة أكثرَ من 15 شخصاً.

وأضاف “طقش” عملنا جاهدين على تحذير الأهالي ووضعِ مطبّات ضمن المدينة،
أما بالنسبة للطريق الأوتستراد الدولي إدلبَ سرمين، فقمنا بترميم الحفر التي خلَّفها قصفُ (قواتِ الأسدِ) على المنطقة، وتواصلنا مع مديرية الخدمات في إدلب على إغلاقِ فتحاتٍ ضمن طريق الأوتستراد الدولي وترميمِ جزءٍ منه وإضافةِ لوحات طرقيّة ترشد السائقين.

وشهدَ طريقُ إدلب سرمين ارتفاعاً غيرَ مسبوق من حوادث السير ، حيث تُوفي شابان أشقاء، وأصيب آخرون بجروح خطِرة، في 21 أيار الفائت، إثرَ اصطدام درّاجتين ناريتين بسيارة فيها أربعةُ أشخاصٍ من عائلة واحدة.

وسجَّلت مناطقُ الشمال السوري المحرَّر منذ مطلعِ العام الحالي مئاتِ الضحايا والمصابين جرَّاء حوادث سير مروّعة، في ظاهرة باتت تؤرّق سكان الشمال، السبب الأبرز هو الحالة المزرية للبنية التحتية والطرقات في مناطق الشمالِ السوري المحرَّرِ عموماً، جرَّاء القصف المتواصل لميليشيات (قواتِ الأسدِ) وحلفائِها.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى