(نظامُ الأسدِ) يشترطُ تهجيرَ مقاتلينَ محليينَ في درعا لإيقافِ عمليتِه العسكريةِ

تحرير: حسين أحمد

كشف مصدرٌ من لجان التفاوض أنَّ اللجنة الأمنيّة التابعة لـ(نظام الأسد)، أصرّت على تهجير عددٍ من المقاتلين المحليين من أبناء درعا البلد.

ونقلت شبكة “درعا24” عن مصدر من لجان التفاوض أنَّ اللجنة الأمنيّة اعتبرت بأنّ تهجير هؤلاء باتجاه الشمال السوري، هي شرطٌ لإيقاف حملتها العسكرية على درعا البلد، وأمهلت اللجانَ المركزية حتى صباح يوم الغد.

وعلى الصعيد الميداني واصلت (قوات الأسد) قصفَها لأحياء درعا البلد المحاصرة رغم اتفاق التهدئة الذي أعلنت عنه روسيا.

وقال “تجمّع أحرار حوران” إنَّ (قوات الأسد) جدّدت قصفها بقذائف الهاون والمضادّات الأرضية على درعا البلد، بالتزامن مع اشتباكات تشهدها المنطقة، مشيراً إلى سقوط جرحى مدنيين جرّاء القصف.

كما استقدمت (قوات الأسد) تعزيزات عسكرية كبيرة إلى درعا وسطَ تخوّفِ المدنيين المحاصرين من استئناف القصف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى