هولندا تعتقلُ لاجئاً سورياً بتهمةِ الانضمامِ لـ”جبهةِ النصرةِ”

اعتقلت الحكومة الهولندية لاجئاً سورياً يقيم جنوبَ البلاد بتهمة الانضمام سابقاً لـ”جبهة النصرة” المصنَّفة على قوائم الإرهاب دولياً.

وذكرت مصادر إعلام هولندية أنَّ الشرطة الهولندية اعتقلت “باسم أبو خضر” البالغ من العمر 49 عاماً وذلك بعد تلقّيها معلوماتٍ من ألمانيا حصلت الأخيرةُ عليها من خلال إفادات شهودٍ ضدَّ “أبو خضر” كانوا ينشطون ضمنَ الكتيبة التي يعمل بها.

وأشارت وكالة “nos” الهولندية أنَّ “باسم أبو خضر” كان قائد إحدى كتائب “جبهة النصرة” وهو خبير ٌمتفجّراتٍ محليّة الصنع وبالسيارات المفخّخة، كما يُشتبه بارتكابه جرائمَ حربٍ وإرهاب بما فيها إعدامات ميدانيّة، حسب ادعائها.

وأضافت أنَّ النيابة العامة الهولندية ستعقد جلسة الاستماع لـ”أبو خضر” في غرفة مؤمّنة إضافيّة في روتردام، خاصةً أنَّها حصلت على مقطع فيديو يظهر فيه “باسم” وهو يقوم بقتل ضابطٍ برتبة مُقدَّم قد تمَّ أسرُه أثناء المعارك مع “نظام الأسد”.

وأوضحت أنَّ” أبو خضرٍ” لجأ إلى قرية كابيل بمدينة “زيلاند” الهولندية مع زوجته وأطفاله منذ عام 2014 بهدف تأمين علاج لابنته المريضة، كما أشارت إلى أنّه لعبَ كرة القدم في نادٍ محلي.

وفي بداية شهر أيلول من العام الماضي بدأتْ السلطات الهولندية بالتحقيق مع لاجئ سوري مشتبه بانضمامه لحركة “أحرار الشام” إحدى فصائل الجيش الحرِّ بالرغم من أنَّ أمستردام تعتبر الحركة معتدلة.

وكانت وزارة الخارجية الهولندية قد قدَّمت سابقاً مليوني يورو كدعم لمشروع سلام في سوريا، والوجه البارز لتلك الحملة كان المتحدِّثُ باسم حركة “أحرار الشام”.

ووجَّهتْ المحامية الهولندية “فريدريك دول” في مقالٍ لها كتبته في صحيفة “NRC Handelsblad” الهولندية بأنَّ بلادها تتبع السياسة الأحادية الجانب بخصوص اللاجئين السوريين المتّهمين بارتكاب جرائمَ في سوريا، وتغضُّ الطرفَ عن أنصار “نظام الأسد” وتركّز على أشخاصٍ خرجوا من مناطق ثائرة ضدَّ النظام الاستبدادي في سوريا.

يُشار إلى أنَّ 5500 سوريٍّ تقدَّم العام الماضي بطلبات لجوءٍ في هولندا، بالإضافة إلى انتظار عددٍ كبيرٍ منهم لفترات طويلة من أجل الحصول على تصاريحِ إقامةٍ، ولمِّ شملِ أسرِهم، كما أنَّ عددَ اللاجئين السوريين الذين تمَّ لمُّ شملِهم بلغ1461 شخصاً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى