وزيرُ الخارجيةِ الأمريكي يدعو (نظامَ الأسدِ) لوقفِ “الهجومِ الوحشي” على درعا

تحرير: حسين أحمد

دعا وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن”، أمس الأربعاء 4 آب، (نظام الأسد) إلى وقفِ الهجوم على مدينة درعا البلد بشكلٍ فوريٍّ.

وقال “بلينكن”، عبرَ حسابه في “تويتر”، “ندين هجومَ (نظام الأسد) الوحشي على درعا، وندعو إلى وقفٍ فوريٍّ للعنف الذي أودى بحياة المدنيين وتشريد الآلاف، الذين يعانون من نقصِ الغذاء والدواء”.

كما دعا وزير الخارجية الأمريكي إلى “وقفِ إطلاق النار على الصعيد الوطني تماشياً مع قرارِ مجلس الأمن رقم 2254”.

وكان السيناتور الأمريكي “بوب مينيندز”، رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، دعا في بيانٍ له الثلاثاء 3 آب، وزير الخارجية “بلينكن” إلى “جعل الوضعِ في درعا محطَّ تركيزٍ فوري للمشاركة الأمريكية في مجلس الأمن الدولي”.

وأدان “مينيندز” الهجومَ على درعا، ودعا إلى “النظر في فرض عقوبات إضافية على الكيانات السورية والروسية والإيرانية، المتواطئة في الأعمال العدائية”.

وكانت فرنسا أولَ من أدان هجومَ (قوات الأسد) على درعا، الجمعة الماضي، ووصفته بـ “الدموي”، وأكّدت التزامها “بضمان عدمِ إفلات مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان من العقاب”.

كما أدان الممثل البريطاني الخاص لسوريا، “جوناثان هارغريفز”، مواصلةَ (نظامِ الأسدِ) العنفَ ضدَّ الأهالي في درعا.

وتشهد منطقة درعا البلد منذ نحو أسبوع، توتّراً بسبب تهديد (قواتِ الأسد) بالدخول إلى المدينة وإقامةِ حواجزَ عسكرية وتفتيش المنازل، الأمر الذي رفضه الأهالي، ما أدّى إلى حدوث اشتباكات على أطراف المدينة منذ أيام، قبل التوصّل إلى تهدئة جديدة يوم الثلاثاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى