وزيرُ الدفاعِ التركي يرفضُ تسليحَ حلفاءِ تركيا لمنظّمةِ “ي ب ك” في سوريا

قال وزير الدفاع التركي “خلوصي أكار” أمس الجمعة 25 حزيران إنَّ بلادَه ترفض تسليحَ حلفائها لـ “الجناح السوري لمنظمة (بي كا كا) الإرهابية”.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها أثناء تفقُّده قيادةَ الجيش الثاني بولاية ملاطية شرقي تركيا،حيث أكَّد وزيرُ الدفاع التركي خلالها أنَّ تركيا مصمّمة على محاربة الإرهاب.

كما تطرَّق إلى تسليحِ تنظيم “ي ب ك” الجناح السوري لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية، مشيراً إلى أنَّه “لا فرقَ إطلاقاً بين منظمة بي كا كا الإرهابية وي ب ك”.

مؤكّداً على أنَّ “دعمَ المنظّمة الإرهابية بالسلاح والمركبات والمعدّات أمرٌ لا يمكن قبوله على الإطلاق”.

وأشار “أكار” إلى أنَّ كافة الأدلة والبراهين سواءٌ التسجيلات الصوتية أو الصور أو التقارير تؤكّد أنَّ “بي كا كا” و “ي ب ك” وجهان لعملة واحدة.

كذلك لفت “أكار” إلى أنَّ تركيا تطرح هذا الموضوع وتعربُ للحلفاء عن رفضها لتزويد التنظيم الإرهابي بالسلاح، على كافة المستويات.

وشدّد على أنَّ تركيا أفشلت محاولات إقامة ممرٍّ إرهابي على حدودها الجنوبية مع سوريا، عبرَ عملياتها العسكرية في المنطقة خلال السنوات الأخيرة.

وقال إنَّه بالتوازي مع مكافحة الإرهاب داخلَ البلاد وشمالي سوريا والعراق، يواصل الجيش التركي حمايةَ مصالح تركيا وقبرصَ التركية في بحري إيجة والمتوسط.

يُشار إلى أنَّ دولاً غربية وعلى رأسها الولايات المتحدة، تقدّم منذ سنوات لتنظيم “ي ب ك” في سوريا الدعمَ العسكري والمالي واللوجستي، بزعمِ محاربة تنظيم “داعش”.

إلا أنَّ تركيا تؤكّد لحلفائها أنَّ هذا التنظيم، هو الوجه الآخر لمنظمة “بي كا كا” المصنَّفة إرهـ،ـابية لدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتطالبُ بوقفِ الدعم عن التنظيم ومكافحته على غِرار التنظيمات الإرهابية الأخرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى