وزيرُ الصّحةِ في الحكومةِ السوريةِ المؤقّتةِ: نمرُّ بالموجةِ الثانيةِ من “كورونا” ونتّجهُ لذروةِ جديدةٍ أشدَّ من سابقتِها

تحرير: حسين أحمد

قال وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقّتة “الدكتور مرام الشيخ” إنَّ الشمال السوري المحرَّر يمرُّ الآن بالموجة الثانية من كوفيد19 ويتّجه غالباً باتجاه ذروة جديدة مشابهة أو ربَّما أشدَّ من الموجة التي حصلت في الذروة الأولى في الشهرين 11 و 12 من عام 2020 الماضي.

وأضاف، “بلغ عددُ التحاليل المجراة لكوفيد19 حتى تاريخه 186726 تحليلاً، منها 31453 حالةً إيجابيّةً انتشرت في كامل الجغرافية المقصودة بالتقرير، تماثل منها 23806 للشفاء و توفيت 746 حالةً، ويبقى 6.090 حالةً فعّالة نرجو من الله أنْ تتّجه نحو الشفاء بإذن الله”.

ولفت إلى ملاحظة ارتفاع بالحالات بمعدل 50 إصابةً في اليوم خلال شهري حزيران وتموز بعدَ أنْ انحسرت الإصابات لتصلَ إلى صفر حالة يومياً أو بما لا يتجاوز 10 حالات يومياً في الفترة بين شباط و حزيران 2021، ثم عاودت الحالات للانخفاض في الأسبوع الأول من شهر آب، ثم عاودت للارتفاع بشكل حادٍ لتصلَ إلى معدل 75-95 إصابةً يومياً.

وتحدّث عن قفزة واضحة لتصلَ لحوالي 350 إصابةً باليوم في آخر أسبوع، ووصلت إلى 849 حالةً جديدةً في يوم واحد البارحة، ارتفعت بشكل حادٍ و واضح نسب الإشغال في مراكز العزل و مشافي العزل سواءً في الأجنحة و العناية المشدّدة، مع ملاحظة أنَّ الارتفاع في حالات التهوية الاصطناعية لحدِّ الآن كانت أقلَّ ارتفاعاً مقارنةً بحالات الاستشفاء العادية الخفيفة و المتوسطة، وأنَّه تمَّ مؤخَّراً رصدُ مئات الحالات من المتحور دلتا مع رصدِ حالتي وفاة بسببه واحدة لطفل بعمر 7 سنوات والأخرى لشاب عمره 20 سنة.

وبيَّن “الشيخ” أنَّ هذا المتحور أسرعُ انتشاراً بأضعاف من النسخ السابقة للفيروس، مما يعني عبئاً كبيراً على المنشآت الصحية والقطاع الصحي ككلٍّ، وأشدّ قوة من حيث الأعراض السريرية، و أكثرّ احتمالاً لإحداث الوفيات، و يصيب أعماراً أصغر من النسخ السابقة “الشباب و الأطفال”.

وأكّد أنَّ الأخطر من ذلك كلّه أنَّه قادر على تجاوز المناعة الطبيعية الناجمة عن إصابة سابقة وشفاء بنسخة أخرى من الفيروس، أو المناعة المكتسبة باللقاح، أي أنَّ تأثير اللقاح والمناعة الطبيعية أقلَّ بكثير عليه من النسخ الأخرى.

وأضاف وزير الصحة، من حيث حملة التطعيم، بلغ عددُ الجرعات المعطاة للسكان حوالي 58000 جرعةً، منها حوالي 8700 شخصٍ تلقّوا جرعتين كاملتين، والباقي حوالي 49300 تلقّوا جرعةً واحدة.

مشيراً إلى أنَّ وصولَ دفعة ثانية من لقاحات أسترازينيكا عددها 34000 جرعةٍ، وقبلها كانت الدفعة الأولى حوالي 54000 جرعةٍ.

وأكّد على أنَّ المتحور دلتا أقلَّ استجابةً تجاه المناعة الطبيعية “إصابة و شفاء” أو المناعة المكتسبة باللقاح “بما فيها لقاح أسترازينيكا” مما يجعل الحماية منه بالتلقيح أو بالمناعة الطبيعية أضعفَ بكثير منها ضدَّ النسخ السابقة من الفيروس.

ووجّه وزير الصحة الدكتور مرام الشيخ نصائح للمدنيين على أخذ هذا الوباء على محملِ الجدِّ والابتعاد عن التجمعات وتأجيل المناسبات الجماعية والالتزام بمسافة الأمان الجسدي متر ونصف مع غسيل اليدين بشكلٍ متكرّرٍ، والتوجه لأخذ اللقاح حيث أنَّه يخفّف كثيراً من شدّة الأعراض واحتمال القبول في المشفى.

ويوم أمس الأربعاء 25 آب، سجّل مختبر الترصد الوبائي 732 إصابةً جديدة بالفيروس ليصبحَ إجمالي الإصابات 33170.

كما سجّل المختبر 173 حالة شفاء جديدة، ليصبحَ إجمالي حالات الشفاء 24052، وتمَّ تصنيف 5 وفيات سابقة كوفيات مرتبطة بكوفيد ليصبحَ إجمالي الوفيات 751.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى