وزيرُ دفاعِ الأسدِ يصلُ درعا… و(نظامُ الأسدِ) يُصعِّد

تحرير: ليث العلي

وصل وزير الدفاع في حكومة الأسد “علي أيوب” اليوم الاثنين 2 من شهر آب إلى مدينة درعا للاجتماع مع اللجنة الأمنيّة التابعة للنظام، وسطَ تصعيد تشهده المدينة.

وذكرت مصادر محليّة أنَّ العماد علي أيوب وصل اليوم إلى مبنى الحزب في حي المطار بدرعا المحطّة للاجتماع مع اللجنة الأمنيّة التابعة لـ(نظام الأسد)، مشيرةً إلى أنَّ وصوله تزامن مع وصول وفدٍ روسي اجتمع مع وزير الدفاع وعددٍ من ضبّاط النظام.

وبحسب “تجمّع أحرار حوران” فإنَّ الوفد الروسي دخل إلى حي طريق السد بمدينة درعا للاجتماع مع أعضاء لجنة التفاوض في درعا البلد، مضيفاً أنَّ الوفد يضمُّ الضابط الروسي الملقب “أسد الله”.

وأكَّد التجمع أنَّ طفلة تبلغ من العمر 7 سنوات أُصيبت جرّاء إطلاق الرصاص عليها من قِبل قنّاصة قوات الأسد المتمركزة في منطقة السد الشرقي بمدينة درعا.

وأضاف أنَّ قوات الأسد عزّزت من حواجزها العسكرية وكتيبة الرادار في بلدة النعيمة بريف درعا الشرقي، كما أرسلت تعزيزات تحتوي على دبابات وآليات ثقيلة إلى الحاجز الرباعي جنوب بلدة الشيخ سعد بريف المحافظة الغربي، بالإضافة إلى وصولِ تعزيزات إلى جمرك نصيب الحدودي مع الأردن.

وكانت مصادر إعلامية قد أكّدت أنَّ “ميليشيات الغيث” التابعة للفرقة الرابعة، قد احتجزت منذ أيامٍ عشرات العائلات شرقي مدينة درعا كما صادرت هواتفهم ومنعتهم من مغادرة منازلهم.

تجدر الإشارة إلى أنَّ قوات الأسد مدعومة بالميليشيات الإيرانية تقوم بحملة عسكريّةٍ منذ أيام على أحياء درعا البلد وطريق السد ومخيّم درعا، وذلك في محاولة للضغط على الأهالي والرضوخ لمطالبها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى