وصولُ 8 من مهجّري درعا إلى الشمالِ السوري

تحرير: ليث العلي

وصلت صباحَ اليوم الأربعاء 25 آب حافلةً تقلُّ 8 من مهجّري مدينة درعا إلى الشمال السوري، وذلك بعدَ تهجيرهم من قِبل (نظام الأسد).

وأفاد مراسل شامنا أنَّ حافلة مهجّري درعا وصلت في تمام الساعة العاشرة صباحَ اليوم إلى معبر (أبو الزندين) غربي مدينةِ الباب بريف حلبَ الشرقي.

وأضاف أنَّ فرقة السلطان مراد التابعةَ للجيش الوطني السوري والمسؤولةَ عن إدارة معبر (أبو الزندين) سهّلت مرور مهجّري درعا، وقد نُقلوا برفقة الشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني من المعبر إلى إحدى مشافي مدينة الباب، وأجريت لهم فحوصات طبيّة للتأكّد من سلامتهم منها تحليلُ الكشف عن فيروس كورونا.

وأشار إلى أنَّ المهجّرين الثمانية هم يوسف مسالمة، ضاحي مسالمة، نادر مسالمة، طلال الشامي، خالد الشامي، أحمد جبل، جوهر جبل، علي النعيمي، وينحدر خمسةٌ منهم من خارج درعا بينهم منشقّون عن (نظام الأسد).

ودخلت الشرطة العسكرية الروسية أمس الثلاثاء 24 آب أحياءَ بدرعا البلد برفقة اللواء الثامن من الفيلق الخامس، بعدَ استشهادِ مدنيٍّ وإصابةِ آخرين بجروح جرّاء قصفِ (قوات الأسد) على مناطقَ محاصرةٍ من درعا البلد جنوبي سوريا، وذلك تمهيداً لاتفاقٍ مرتقبٍ بين لجان التفاوض في درعا و(نظام الأسد) برعاية روسية.

وبعد فترة وجيزة انسحبت القواتُ الروسية واللواءُ الثامن التابع للفيلق الخامس من النقطة العسكرية التي نصبوها في منطقة البحار الواقعة جنوبَ درعا البلد، وسطَ أنباء عن فشلِ الاتفاق وعودةِ الأمور باتجاه التصعيد العسكري، وإلى نقطة الصفر.

الجدير بالذكر أنَّ قوات الفرقة الرابعة التابعة لقوات الأسد استهدفت ظهرَ اليوم أحياءَ مدينة درعا المحاصرة بقذائف الدبابات، وذلك في خرقٍ واضحٍ لاتفاق اللجنة المركزية مع الوفد الروسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى