وفاةُ شخصٍ في أحدِ مشافي الأسدِ جرّاءَ انعدامِ الرعايةِ الصحيةِ

تحرير: زين اليوسف

أفادت مصادر إعلامية محليّة, بوفاة أحدِ الأشخاص أمسِ الخميس, جرّاء انعدم الرعاية الصحية في إحدى مستشفيات (النظام) في مدينة دير الزور.

وبحسب شبكة “ديرالزور 24”, فإنَّ المدعو “محمد خالد الحاج عبد الله” توفي في مستشفى الأسد في مدينة دير الزور وذلك بسبب انعدام الرعاية الطبية فيها.

وتداول ناشطون أمس أيضاً مقطعاً مصوّراً لطبيب العظمية الدكتور “غيث الزعيم” يشرح فيه تردي الوضع الصحي في المستشفى ذاته وافتقاره إلى معظم المعدّات الضرورية حسب وصفِه.

وأضاف الزعيم أنّ أحد المرضى الذين قدموا إلى المستشفى تُوفي بسبب عدم وجود أيّ من المعدّات بالإضافة إلى قلّة الكوادر في المستشفى مؤكّداً أنّ هذا الإهمال غير مقبول إطلاقاً حتى أصبحت أبعد ما تكون عن المشفى.

وفي السياق ذاته أصدرت وزارة الصحة في حكومة (النظام) بحسب ما نشر مكتبها الإعلامي على حسابها الرسمي في فيسبوك, قراراً يقضي باعتماد هيكل تنظيمي جديد للوزارة مكوّناً من 14 مديرية منها 8 فنية تخصصية و6 فنية داعمة وإدارية.

فيما رأى ناشطون بأنّ ما ينقص وزارة الصحة أكثرَ من تلك التغييرات الإدارية هو تطوير تقديم الخدمة الصحية التي تعتبر جوهر الوزارة والغاية الأساسية منها بهدف تحسين الوضع المتردّي الذي يشهده القطاع الصحي.

ويشهد القطاع الصحي في مناطق سيطرة (النظام) تردّياً كبيراً ونقصاً حادّاً في الأدوية والمعدّات والكوادر الطبية في ظلِّ انتشار فيروس كورونا الذي تحاول حكومة (النظام) إخفاءَ عددِ المصابين الحقيقيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى