وقفةٌ نسائيّةٌ شمالي حلبَ تحتَ عنوانٍ “شريانُ الحياةِ”

نظَّمت مجموعةٌ من النساء العاملات في المجال الإنساني وقفةً احتجاجيّة للمطالبة باستمرار إدخال المساعدات من المعابر الحدودية، وردَّاً على تهديد روسيا باستخدام الفيتو في مجلس الأمن وقطع المساعدات، وذلكَ في معبرِ بابِ السّلامةِ في مدينةِ أعزاز شمالي حلب.

وشاركت في الوقفة مجموعة من النساء العاملات في المجال النسائي كـ” وحدة دعم وتمكين المرأة” و”نساء متطوّعات في منظمة الدفاع المدني السوري”الخوذُ البيضاءُ” بالإضافة إلى عددٍ من النساء الناشطات في منظمات المجتمع المدني.

ورفعت المشاركات لافتات كُتِبَ عليها باللغتين العربية والإنكليزية” ماذا تفعل روسيا هي مجرمةُ حرب” و “السوريون ينتظرون انتهاءَ المأساة”، “شريان الحياة”.

وتلت “نيفين حوتري” مديرة وحدة دعم وتمكين المرأة بياناً باللغة الإنكليزية أكَّدت فيه على ضرورة وصول المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبرَ المعابر الحدودية، كما خاطبت المجتمع الدولي بضرورة وصول المساعدات للمتضرّرين جرَّاء التهجير والقاطنين في المخيّمات.

وكانت أكثرُ من 80 منظمةً شمالَ غربي سوريا قد أكَّدت الأسبوع الماضي بعد وقفةٍ بالقرب من معبر باب الهوى شمالي إدلبَ، بأنَّ الفشل بتمديد إدخال المساعدات إلى سوريا سيولّد كارثة إنسانية، كما أكَّدت قبلها بأيام مجموعة كبيرة من الهيئات والروابط المدنيّة والثورية، كما اتّهم فريق منسقو استجابة سوريا روسيا بعرقلةِ وصولِ المساعداتِ وتقويضِ السلامِ في شمالِ سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى