يومياتُ السوريينَ.. تزاحمٌ على الغازِ والخبزِ والمواصلاتِ و(النظامُ) يصوّرُها في حالةِ ازدهارٍ

أكّد تقريرٌ نشرته قناةُ الحرّةِ الأمريكية، أنَّ الأوضاع المعيشية والإنسانية في مناطق سيطرة (نظام) الأسد تزداد تراجعاً

وذلك في الوقت، الذي يصرُّ فيه إعلامُ (نظام) الأسد على تصوير مناطق سيطرته في حالة ازدهار، بعد “مسرحية الانتخابات” التي وصفت بالهزلية

حيث تحاصرُ المواطنَ السوري في مناطق (النظام) أزماتٌ من مختلف الأنواع، عبرَ الطوابير للحصول على الغاز والخبز، أو من خلال قلّة المواصلات.

وأشار تقرير القناة إلى أنَّ ذلك انعكس على المواد الرئيسية بشكل كبيرٍ، حتى بات الزيت يباع بالملعقة، والقهوة بالركوة، فيما ينتظر السوريون قريباً أشباه الألبان والأجبان في الأسواق

كما نوَّهت إلى أنَّ السوريين يبذلون جهوداً أكبرَ من أجل الحصول على الخبر والوقود، خاصةً الغاز المنزلي، مع تراجع الكهرباء والمياه بشكلٍ أكبرَ مما كان عليه قبل الانتخابات

وارتفعت أسعار المواد الغذائية في سوريا، بنحو خمسةَ أَضعاف خلال السنوات القليلة الماضية، مما دفع العائلات إلى التنازل عن أساسيات كثيرة للبقاء على قيد الحياة

وتشهد مناطقُ سيطرة (نظام) الأسد، أزمةَ مواصلات ونقلٍ تتمثل في قلة الحافلات ونقصِ الوقود، وارتفاع سعره ما أدّى لازدحام كبير وانتشار طوابير أمام وسائل النقل المختلفة

وباتت تكلفةُ التنقّلِ عبرَ سيارة خاصة، من منطقة إلى أُخرى، تبلغ نحو 6 آلاف ليرة سورية، أي مايعادل 2 دولار أميركي والذي لا يتناسب مع دخلِ المواطن أو الموظف

ورغم كلِّ ما سبق، يصرُّ (نظام) الأسد ووزاراته وإعلامُه على تصوير ما يجري في سوريا، وكأنَّها ازدهار أو انتصار، بينما يصفه معارضون بمسرحية الانتخابات الهزلية، كونها لم ولن تؤدّي إلى أيِّ حلٍّ يُذكر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى