يُقدّمُ خدماتِه مجّاناً .. افتتاحُ “مركزِ إدلبَ لطبِّ العيونِ” المتخصّصِ بعملياتِ “السادِ”

شهدتْ مدينة سرمدا القريبةُ من معبر “باب الهوى” الحدودي مع تركيا شمالَ إدلب، أمس الثلاثاء 15 حزيران، افتتاحَ “مركز إدلب لطبِّ العيون”.

ويُقدم المركز الذي افتتحتْهُ “مديريةُ صحة إدلب” ومنظمتا “IHH” و”AID” التركيتان، عمليات جراحة “الساد” لعلاج إعتامِ عدسة العين “مجاناً”.

وقال رئيسُ دائرة الرعاية الثانوية في “مديرية صحة إدلبَ” الطبيبُ “يحيى نعمة” إنَّ المديرية شاركت مع المنظمتين التركيتين في تجهيز المركز التخصّصي.

وأشار “نعمة” في تصريحات لـ”العربي الجديد” أنَّ المركز الجديد يُقدّم خدماتِ عيادةٍ، كما يضمُّ قسماً متخصّصاً في جراحات “الساد”.

مبيّناً أنَّ المركز يعتمد على التخدير الموضعي، ولا يوجد فيه تخديرٌ عامٌ، ويُقدّمُ جميعَ خدماتِه مجاناً.

كما أوضح “نعمة” أنَّه يوجد مركزٌ آخرُ تمَّ افتتاحُه يوم الاثنين 14 حزيران، متخصصٌ في الأطراف الصناعية، ويُقدم خدماته ضمن نظام يعمل عليه أخصائيين متميّزين.

وتابع، “نعاني من ضغطِ كبير في عمليات (الساد) في الشمال السوري المحرَّر، وعددُ المراجعين كبيرٌ، ويتزايد يوماً بعد يوم، ونتيجة ذلك، يُؤجل المريضُ لفترة تتراوح بين شهرٍ وثلاثة أشهر حسب الدور”.

وأضاف أنَّ “هناك بعضَ الحالات التي تأخّرت لستة أشهر بسبب الضغط، كونَ المنطقة تضمُّ مركزين متخصّصين في عمليات الساد فقط، وهما مشفى باريشا القريب من الحدود التركية، وهو غيرُ مدعوم حالياً، ومشفى الحكمة في مدينة معرة مصرين شمالي إدلبَ”.

مشيراً إلى أنَّه “يوجد قسمُ عيون في مشفى باب الهوى الحدودي، لكنّه يُخصص في غالب الأحيان للحالات الإسعافية الطارئة، وافتتاحُ مركز متخصّصٍ بعمليات الساد كان حاجة ملحّة في الداخل السوري”.

من جهته، أوضح مسؤولُ الإعلام بمنظمة “IHH” التركية في منطقة باب الهوى”لؤي زيداني”، أنَّ “المركز يستهدف بشكلٍ مبدئي 2000 مريضٍ من خلال تقديم خدمةِ عمليات الماء البيضاء للعين، مشيراً إلى أنَّ المركز مجهّزٌ بأحدث الأجهزة اللازمة لهذه العمليات.

أما “مركز الأطراف الصناعية”، فإنَّه يستهدف مبتوري الأطراف العلوية والسفلية، وقدرةُ المركز تتراوح بين 20 إلى 30 طرف شهرياً، كما سيقدم عملياتٍ الصيانة للأطراف المركبة للأشخاص في حال أصابها عطبٌ يمكن إصلاحُه”، وفقاً لـ”زيداني”.

ولفت المسؤول الإعلامي إلى أنَّ الشمال المحرَّرَ بحاجة ماسّةٍ إلى مراكز طبيّة للعيون، وهذا السبب الرئيس وراء افتتاح المركز الجديد الذي يمكن تطويرُه خلال الفترة المقبلة لاستيعاب أعدادٍ أكبرَ من المرضى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى