5 شهداءَ بينهم أمٌّ وأطفالُها بقصفٍ مدفعيّ لـ (قواتِ الأسدِ) جنوبي إدلبَ

تحرير: حسين أحمد

ارتكبت (قوات الأسد) والميليشيات المساندة لها مجزرةً صباحَ اليوم الخميس 19 آب في جبل الزاوية جنوبي إدلبَ.

ونقل مراسل “شامنا” عن مصادر محليّة قولها، إنَّ (قوات الأسد) والميليشيات المساندة لها استهدفت بعددٍ من الصواريخ الموجّهة ليزرياً “كراسنبول” منازلَ المدنيين في قرية مشون بجبل الزاوية جنوبي إدلبَ.

وأوضحت المصادر أنَّ القصف أدّى لاستشهاد خمسة مدنيين، بينهم ثلاثةُ أطفال ووالدتهم، “حصيلةٌ غيرُ نهائية”، بالإضافة لدمار كامل للمنازل المستهدفة.

ويوم الاثنين الماضي استُشهد مدنيٌّ وجُرح آخر جرّاءَ قصفِ (قوات الأسد) بصاروخ موجّهٍ ليزرياً “كراسنبول” أطراف قرية مشون جنوبي إدلبَ.

وتستمرُّ (قوات الأسد) والميليشيات الموالية لها بهجماتها على المناطق المدنيّة في الشمال السوري المحرَّر وخرقِ اتفاق وقفِ إطلاق النار شمال غربي سوريا الموقَّع في شهر آذار 2020، بين الرئيسين التركي والروسي.

وارتفعت وتيرة الهجمات بشكلٍ واضحٍ منذ مطلع شهر حزيران الماضي وباتت يومية وبأسلحة متطوّرة دقيقة الإصابة وممنهجة تستهدفُ منازلَ المدنيين والمشافي والمرافق الحيوية.

ووثَّق “الدفاع المدني السوري” في تقرير سابقٍ أكثرَ من 393 هجوماً من قِبل (قوات الأسد) والاحتلال الروسي على منازل المدنيين في شمال غربي سوريا منذُ بداية شهر حزيران حتى 8 آب الجاري.

ووفقاً لـ”الدفاع المدني” تسبّبت تلك الهجمات باستشهادِ أكثرَ من 94 شخصاً، من بينهم 31 طفلاً و17 امرأةً، بالإضافة إلى متطوّعين اثنين في صفوف الدفاع المدني السوري، فيما أصيب أكثرُ من 260 شخصاً نتيجةً لتلك الهجمات، من بينهم أكثرُ من 66 طفلاً.

وأشار إلى أنَّ استمرار تصعيد (نظام الأسد) وحليفه الروسي وخرقهم لوقفِ إطلاق النار يهدّد حياة 4 ملايين مدني في الشمال السوري بينهم مليونا نازحٍ، في ظلِّ أزمةٍ إنسانية غيرِ مسبوقة، وخطرِ فيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى